سورية الآن

ميليشيات إيرانية تخلي مواقعها في درعا خشية استهداف الاسرائيلي

أخلت ميليشيات تدعمها إيران مواقعها في بعض مناطق محافظة درعا ونقلت عتادها العسكري، ومسلحيها إلى شمال المحافظة، في حين نقلت قسما آخر إلى العاصمة دمشق، في خطوة اعتبرها مراقبون إجراء احترازيا من طهران يقلل خسائرها في حال تعرضت المواقع إلى قصف  اسرائيلي.

أكدت وكالة الأناضول: “انسحاب جزء من عناصر ميليشيا (حزب الله) و (فاطميون)، و(فيلق القدس) المرتبطة بإيران من أحياء مدينة درعا ومدينتي عتمان وخربة غزالة، خلال اليومين الماضيين وسُجّل خروج ثلاثة أرتال عسكرية تابعة لهذه المليشيات مكونة من حافلات وسيارات دفع رباعي وقواعد إطلاق صواريخ”.

تسلك القوات المنسحبة من مدينة درعا وبعض البلدات المحيطة، تسلك الأوتوستراد الدولي باتجاه مدينة الصنمين شمال درعا، لتتجمع في الفرقة التاسعة وتتوزع لاحقًا على مواقع في أقصى شمالي المحافظة وإلى منطقة جنوب غرب دمشق”. بحسب الوكالة.

يذكر أن الطيران والمدفعية الإسرائيلية استهدفت بشكل واسع خلال الأيام الماضية مواقع مليشيات بإيران في الجنوب السوري وفي محيط العاصمة دمشق على خلفية قيام مجموعات تتبع إيران في محافظة القنيطرة باستهداف الجولان المحتل بعدد من الصواريخ.

س.أ

Author

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق