سورية الآن

“إسرائيل” لواشنطن وموسكو: لن نقبل بأي وجود لغير النظام عند الجولان

أرسلت “إسرائيل” رسالة إلى الجانبين الأميركي والروسي، تقول فيها إنها لن تقبل وجودًا عسكريًا لإيران أو (حزب الله) اللبناني، في المنطقة الحدودية في الجولان، وذلك بالتزامن مع استمرار المفاوضات، بين المعارضة السورية وروسيا، حول مصير الجنوب السوري.

نقلت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية، أمس الأحد، عن مسؤولين قولهم إنه “تم تحديد الخطوط الحمراء للنظام السوري، بالنسبة إلى إسرائيل، عبر رسالة وجهها رئيس أركان الجيش غادي آيزنكوت، خلال لقائه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية جوزيف دانفورد”.

أكدت الرسالة أن “تل أبيب لن تقبل التنازل عن الخطوط الحمراء، بخصوص الوجود العسكري في هضبة الجولان، خاصة رفضها المطلق لوجود قوات تابعة لإيران أو لـ (حزب الله) اللبناني فيها”، مشيرة إلى أنها “تريد التزامًا سوريًا تامًا باتفاقية فصل القوات لعام 1974، والتزامًا بالبنود التي تحدد طبيعة الأسلحة والقوات السورية التي يمكن لها دخول المنطقة الحدودية”، بحسب وكالة (الأناضول).

وفق الصحيفة، فإن الرسالة أشارت إلى أن “الجيش الإسرائيلي يراقب المنطقة، ويسعى لمعرفة هوية القوات العاملة باسم الجيش السوري في المنطقة. كما أنه لن يقبل تواجد قوات غيره، خلال المعارك وبعد السيطرة على المنطقة”.

تأتي هذه الرسالة الإسرائيلية بالتزامن مع استئناف المفاوضات، بين الجانب الروسي والمعارضة السورية في الجنوب السوري، حيث قال مصدر معارض مواكب للمفاوضات: إن “الضغط العسكري يوحي بأن الروس يريدون من فصائل المعارضة الاستسلام، ويضيقون الخيارات عليهم”، موضحًا أن “الروس يسعون لانتزاع اتفاقات، تشبه اتفاقات جنوب دمشق وغوطتها الشرقية وريف حمص، تمهيدًا لإعادة النظام إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة”، بحسب صحيفة (الشرق الأوسط).

Author

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق