الجيش الحر يتصدى للنظام في درعا و”إسرائيل” تستهدف ميليشيات إيران

تصدت فصائل (الجيش السوري الحر) لمحاولات النظام التقدم في جبهات درعا، أمس الاثنين واليوم الثلاثاء، بالتزامن مع استهداف النظام، بالصواريخ والمدفعية، مختلف مناطق درعا، في ظل غياب للطيران الحربي.

قال الناشط الإعلامي براء فلوجة، في حديث إلى (جيرون): “تصدى مقاتلو (الجيش الحر) لمحاولات النظام اقتحام بلدات طفس والجيزة والطيبة، خلال الساعات الماضية، وتمّ تدمير عدة دبابات ومدرعات للنظام، كما سُجّل مقتل عدد من عناصر النظام وميليشياته، بينهم ضباط، في هذه الجبهات”.

أضاف براء: “استهدف النظام بلدات صيدا وطفس والجيزة، بمئات الصواريخ وقذائف المدفعية، وسط غياب للطيران الحربي عن أجواء المعارك، لليوم الثاني على التوالي، وهذا ما أعطى الثوار أفضلية في المعارك الدائرة حاليًا”.

في سياق منفصل، أكد ناشطون استهداف طيران الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم الثلاثاء، مستودعات (الكم) الواقعة شمال بلدة محجة، على أوتوستراد درعا – دمشق، وتوقّع الناشطون وجود ميليشيات إيرانية في الموقع المستهدف.

يذكر أن النظام وميليشياته، بدعم من الطيران الروسي، بدؤوا حملة عسكرية واسعة الأسبوع الماضي ضد محافظة درعا، أدت إلى مقتل عشرات المدنيين، ونزوح أكثر من 270 ألف مدني، بحسب الأرقام التي أعلنتها الأمم المتحدة.