أدب وفنون

“انتظار” للشاعرة فاطمة سافجي

كي أعقدَ جدائلَ وحدتي

رويدًا… رويدًا

جميلًا… جميلًا

أمام المرايا المجنونة العمياء

أعلَّـقُ ماسات العمى

على أغصانٍ

من ومضاتِ عينيها.

لأنثر على ثوبِ أحاسيسي

أزاهير زرقاء المقل

من حقولٍ مصفرّة

وأولِد فجرًا، عسليّ العينين.

مثلما ينظرُ القمرُ إلى موتٍ مبكّرٍ

ينظرُ إلى الخريفِ

الذي على وجهي.

ومن مقلٍ شهلاء

لأنثى في مقتبلِ العمرِ

تنسكبُ دمعةً تلو شمعة.

لأجل كلّ الحروبِ

أنا مستاءة..

هؤلاء الحضريون

لا يتابعون فحيح الأفعى الذي في قصّتي.

ينبثقُ الفجر

ولمّا يزلْ

أولئكَ المغفلونَ يجهلون نحيبَ كلماتي الغريبةِ..

عيناي تفزعان

إن وضعني النحل في مرماه

ألا فليخبر أحدكم الغربان

ألا تُقبّل جبهتي

أو تشتمّ مصايفَ صدري.

كبذرةِ حُبّ برّي

في تميمةٍ بين ضفائرِ حـلاّبةٍ

وفي عِبّ مقاتلٍ ميّتٍ

أنتظرك.

* فاطمة سافجي: شاعرة كرديّة من مواليد 1974، قضت 12 عامًا في السجون التركية بسبب نشاطها السياسي، كتبت قصائدها على أوراق السجائر، وعبرت بها 7 بوابات أمنيّة.

** اللوحة للفنان التشكيلي السوري: دلدار فلمز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق