سورية الآن

المتحدث باسم الحكومة البريطانية: نحتاج إلى الموهبة والأفكار السورية

قال إدوين صموئيل، المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: إن أفكار السوريين هي الأهم لحل النزاع في بلدهم، وإن هنالك أفكارًا بإفراط من قبل الأجانب، بخصوص شكل الحكم وكيفية بناء سورية، “والآن نحتاج إلى الموهبة والأفكار السورية”.

أكد صموئيل، في حوار أجرته معه صحيفة (العربي الجديد) في مقر القنصلية البريطانية في إسطنبول، ونُشر اليوم الاثنين، أن موقف الحكومة البريطانية الأساسي لم يتغير كثيرًا منذ بدء الصراع في سورية، لكنه اعترف بوجود تغيير في موقف الحكومة البريطانية تجاه تعزيز محاربة (داعش).

شدد المسؤول البريطاني على أن مصلحة حكومته ليست في استمرار الأسد في منصبه، وقال: “في نهاية المطاف، الأسد جزء من المشكلة وليس جزءًا من الحل”، معربًا عن اعتقاده أن “سورية تحتاج إلى زعيم سوري يستطيع أن يجذب الأطراف كلها حوله، ويؤسس نوعًا من الإجماع، بعد هذه الكارثة الإنسانية والسياسية”.

رفض صموئيل التحدث عن القواعد البريطانية في سورية، لكنه تحدث عن مشاركة بريطانيا في (التحالف الدولي ضد داعش)، وقال: “حتى الآن، بريطانيا هي ثاني أكثر دولة مانحة لهذا التحالف؛ إذ نفذت أكثر من 1700 ضربة جوية على الأراضي المحتلة من (داعش) والمنظمات الإرهابية، وأيضًا كان لبريطانيا دور في العملية ضد المواقع الاستراتيجية للأسلحة الكيمياوية”.

وكشف صموئيل في حديثه لمراسل (العربي الجديد) في إسطنبول، عبسي سميسم، أن بريطانيا هي ثاني أكبر المانحين ماليًا لسورية، بتقديمها أكثر من 3.6 مليار دولار أميركي لمنظمات سورية، منذ بداية الصراع.

Author

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق