سورية الآن

رابطة الصحفيين السوريين تدعو لحماية إعلاميي درعا

دعت (رابطة الصحفيين السوريين) جميعَ المنظمات والمؤسسات الدولية ودول الجوار، إلى التدخل لإنقاذ نحو 270 إعلاميًا عالقين في الجنوب السوري، في ظل تقدّم قوات النظام والميليشيات الموالية له في المنطقة.

قالت الرابطة، في بيان رسمي ليلة أمس الاثنين: “مع تطورات الوضع في الجنوب السوري وخصوصًا محافظة درعا؛ بات نحو 270 صحفيًا وناشطًا إعلاميًا وموفرَ خدمات إعلامية عرضةً للخطر والاستهداف، مع انتشار قوات النظام السوري ودخول مجموعات مسلحة من الميليشيات الرديفة لها إلى القرى والمدن”.

أضاف البيان: “رابطة الصحفيين السوريين تتابع القضية باهتمام بالغ، وتدعو دول الجوار السوري، وخصوصًا المملكة الأردنية الهاشمية، إلى فتح الحدود للصحفيين العالقين وتأمينهم. وتحمّلُ النظامَ السوري والقوى الداعمة له، كامل المسؤولية عن التعرض لأي صحفي، سواء كان يرغب في البقاء أو الخروج الآمن”.

طالبت الرابطة في بيانها مختلف المنظمات والمؤسسات الدولية باتخاذ الخطوات المناسبة لمنع حصول كارثة بحق الصحفيين وعائلاتهم، والضغط على الحكومات لتأمينهم، وضمان سلامتهم عبر فتح الحدود لمن يرغب في الخروج، أو تقديم ضمانات وتعهدات من قبل القوى المسيطرة على الأرض، لمنع ملاحقة أو اعتقال أو إيذاء من يرغب في البقاء.

يذكر أن معظم العاملين في المجال الإعلامي اضطروا خلال الأيام الماضية إلى اللجوء إلى ريف درعا الغربي، وأجزاء من محافظة القنيطرة الخاضعة لسيطرة المعارضة، خوفًا من تعرضهم للاعتقال أو التصفية على يد النظام السوري وميليشياته التي تقدمت في أجزاء من محافظة درعا، وخاصة أن عدة منظمات دولية ومحلية وثقت مئات حالات الاعتداء على الإعلاميين من قبل نظام الأسد.

Author

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق