غارات جوية على بلدات إدلب توقع قتلى وجرحى

قُتل خمسة أشخاص، وأُصيب آخرون بينهم أطفال وعنصر من الدفاع المدني، ظهر اليوم الثلاثاء، على إثر استهداف طائرات قوات النظام لمدن وبلدات عدة، في ريف إدلب الغربي.

قال هادي خراط، متطوع في الدفاع المدني في المنطقة، لـ (جيرون): إن “طائرات قوات النظام من طراز (Su24) وأخرى (Su22) استهدفت، بأكثر من 15 غارة جوية، بلدات (أورم الجوز، ومشمشان، وبسنقول، ومحمبل، والبشيرية، وفريكة، والكستن، وكنيسة بني عز، والطبايق، والقياسات) بريف إدلب الغربي؛ ما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين، وإصابة أكثر من 15 مدنيًا، بينهم عنصر من الدفاع المدني، وأطفال بعضهم في حالات خطرة، إضافة إلى دمار كبير في الممتلكات الخاصة”.

في السياق، استهدفت قوات النظام المتمركزة في ريف اللاذقية بلدةَ (بداما) بريف جسر الشغور، ما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة طفليها بجروح طفيفة.

يأتي هذا التصعيد من طائرات قوات النظام على بلدات الريف الغربي المحاذية لريف اللاذقية؛ على خلفية العملية النوعية التي قامت بها فصائل (الجيش السوري الحر)، أمس الاثنين، على نقاط تمركز قوات النظام في جبل التركمان، وقتلهم أكثر من 25 عنصرًا، بينهم ضابط عسكري إيراني رفيع المستوى.

تقع بلدات ريف إدلب الغربي التي استهدفتها اليوم طائرات قوات النظام، ضمن خطة مراقبة خفض التوتر، حيث إنها تبعد عن نقاط تمركز القوات التركية، في بلدة (اشتبرق) بريف جسر الشغور، نحو 700 متر.