“الرفاق” الروس في… بيروت

كان من المتوقّع أن تُصادق الحكومة اللبنانية على اتفاقية التعاون العسكري بين لبنان وروسيا في آذار (مارس) الماضي، إلا أن الضغوط الديبلوماسية الغربية، لا سيما الأميركية، أرغمت في اللحظة الأخيرة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وهو حليف لواشنطن والاتحاد الأوروبي، على إرجاء الصفقة. لكن هذه الحادثة برمّتها أماطت اللثام عن النفوذ الروسي المتنامي في لبنان.

ما يبدو أنه تصدّعٌ متأخّر لائتلاف المعارضة السورية

بعد استقالة رئيسه رياض سيف بنحو شهر ونصف، يعلن ثلاثة أعضاء من ائتلاف المعارضة السوري استقالتهم، متهِمين إياه بالمضي ضمن المسار الروسي للحل في سورية. أصحاب الاستقالات تحاشوا الإشارة مباشرة إلى العامل التركي، على رغم مسؤوليته عن توجهات الائتلاف الأخيرة

حروب القضم السورية

اتفق أعضاء مجلس الأمن في خلوتهم نهاية الأسبوع الماضي في السويد، على صيغة منمقة لبيان يوحي بأنهم توافقوا على إحياء العمل بالحل السياسي للأزمة السورية، وبعد أيام خرج المسؤولون الدوليون الذين اجتمعوا في بروكسيل تحت عنوان «مستقبل سورية والمنطقة» بانطباع بأن الحل السياسي في سورية مازال بعيداً،

أطوار الحصار في سورية … من احتواء الثورة إلى الترحيل السكاني

شارفت أكبر حملة حصار عسكري في الحرب السورية قياساً على الرقعة الجغرافية المحاصرة، على الختام. فالغوطة الشرقية، في جوار دمشق، وبعد سنوات من الحصار والقصف وهجوم عسكري دام أكثر من 10 أسابيع، على وشك السقوط [سقطت] في أيدي النظام السوري. وليس اللجوء في الحروب المعاصرة الى تكتيك الحصار شائعاً، على ما كان الحال في النزاع السوري.

عالمية بشار ومحلية الثورة

كانت لافتة تلك التأكيدات الغربية لأن الضربة العسكرية الأخيرة لا تستـــهدف بـــشار الأسد، وإنما تقتصر على معاقبته على استخدام الكيماوي فحسب. كان لافتاً أيضاً أن يتوجه مسؤول روسي إلى الغربيين بالقول عن بشار: إنه رجلكم قبل أن يكون رجلنا

التصاق روسي بإيران وأميركي بإسرائيل؟

يكرر النظام السوري عرضاً مسرحياً ممجوجاً، بالعراقيل التي يفرضها على دخول محققي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى دوما لأخذ عينات من مواقع الهجوم الكيماوي الذي نفذته طائراته في السابع من الشهر الجاري، ومن جثث الذين قضوا بالقصف الذي قام به

الحرب على الساحة الرمزية

أثناء الغزو الأميركي للعراق في 2003، عرض التلفزيون العراقي مقابلة مع مواطن قال إنه أسقط مروحية أباتشي برصاص بندقيته التي تعود الى حقبة الحرب العالمية الأولى. وبالفعل، كانت المروحية تجثم خلف المواطن والمذيع الذي أنهى اللقاء برقصة قرب الأباتشي ملوحاً بالبندقية القديمة

سورية مختبر حروب القرن الـ 21

الحق يقال، الحرب السورية- وبلغ عدد قتلاها 500 ألف نسمة وعدد لاجئيها 12 مليون نسمة من مجمل عدد السكان (22 مليون نسمة)- هي نموذج حروب القرن الحادي والعشرين المتناسلة إلى ما لا نهاية. وآذنت هزيمة داعش العسكرية في المشرق بنهاية مشروع الخلافة، ولكنها لم تطوِ عولمة حركة الجهاد، ولا العمليات العسكرية.

كيماوي دوما إذ يشيع مناخ مواجهة دولية

غداة الغارة الكيماوية التي شنّها نظام بشار الأسد على دُوما لم يتوقّف النقاش الدولي عند مصير المدينة وأهلها، لأن إنقاذهم فشل منذ تُرك الروس والإيرانيون والنظام ليتجاهلوا قراراً دولياً بوقف إطلاق النار

صار لنا سجن كردي… حكاية المعتقل الأسود في عفرين

ينظر إلى السجن، باعتباره أبشع نقيض للحرية اكتشفه الإنسان عبر التاريخ، بما يوازي فعل القتل الأسطوري الأول، وقد تباينت وجهات النظر إليه، إذ عدَّه بعضهم مدرسة تأديبية، وعده آخرون مدرسة نضالية