رحم “الدولاب” الأسود

في مطلع نصه “انهمرت الخيزرانات على جسمي كالمطر” يضعنا راتب شعبو أمام مدلول جديد للشمس؛ مغاير تمامًا لما كنا نألفه،