كورال من اللاجئين السوريين يعزفون في حفل أورنينا

“إذا أردت معرفة شعب ما؛ فعليك أن تستمع إلى أغانيه وموسيقاه”، ليست تلك مقولة عابرة، بل مقولة تحمل روح الأرض وصورة المكان، تذكرتها وأنا أستمع إلى فرقة “أورنينا” السورية، حيث طقوس الغناء الشعبي، المحمولة على الصوت والتفرّد في التوزيع الموسيقي، وكأننا أمام تراتيل أصواتٍ أتقنت أن الموسيقى فعل حرية، وحكاية وطن، وأنها هوية في أحد […]

إسماعيل الرفاعي ابن الميادين وجار الفرات تجربة مترامية من الأزرق حتى تراجيديا الرماد

من يأتِ من ثقافة الفرات؛ فلا بد أن يحمل غيمة تملأ النص واللوحة، لا بدّ أن تكون الزرقة مداه، مهما طغى الرمادي في الحياة، فالفنان والكاتب إسماعيل الرفاعي، الذي أتابع منشوراته ولوحاته في المعارض وعلى صفحة (فيسبوك)

منذر مصري: لا يخاف من الموت

اعتدنا أن نمضي لنتزود من قصائده المشغولة بروح القص، ومن أسماء أصدقاء تعلّمنا معنى الصداقة المديدة كما النهر، وهو الذي يأخذنا إلى الحياة بنصوصه التي تشبهه تمامًا، يحكي لنا عن أسماء من لحم ودم

المخرج المسرحي وليد قوتلي التشكيل ومسرحة الشعر

حين نتحدث عن التجربة المسرحية في سورية، تستوقفنا تجربة المخرج المسرحي وليد قوتلي ابن دمشق، تجربة تتجاوز أربعين عامًا، قدّم خلالها الكثير من الأعمال التي رسمت خصوصيتَها في التجربة المسرحية السورية، والعربية، والتي عرضها على مسارح عالمية

ماذا تفعل بشجري

أسير إليكَ حين يضيق بيَ الحال
وإنْ كان صعبا… ألزم غرفتي
أجلس هكذا في شرودٍ
وعيناي على بابٍ موارب
على شمعةٍ وموسيقى وغناء
توقفني في النص وتقول: أنتَ غوايتي
وكنتُ بين ماءٍ ونار..

جميل حتمل وحكاية جيل مكسور

عشرون عامًا ونيف، مرّت على رحيل القاص جميل حتمل، وما زالت حياته وموته مثل وردة فاجعة قطعت للتو، وهو الذي حمل أحزان وهموم جيل بأكمله، في وطن مسكون بالخوف والحلم، حلم الكتابة كفعل مواجه للموت، حلم الرسم والشعر والسياسة، وإعادة التشكيل

“مطر حمص” تشويش المشهد وطمس الحقيقية

في الوقت الذي يُستبعد فيه اسم جود سعيد من المهرجانات الأوروبية، مؤسسة (أفلام) الفرنسية نموذجًا؛ تُفتح له أبواب المهرجانات العربية، لا سيما مهرجان قرطاج السينمائي، ليشارك في فيلمه (مطر حمص) الذي صُوّر على أنقاض مدينة حمص المدمّرة ببراميل النظام!