ميخائيل سعد

كاتب سوري، يحمل الجنسيتين السورية والكندية، ليسانس أدب عربي، معتقل سياسي سابق، سكرتير تحرير مجلة "المصباح" البيروتية الثقافية الأسبوعية، مؤسس ورئيس تحرير مجلة أرابسك الصادرة عن مركز الدراسات العربية في مونتريال، له العديد من المساهمات في الصحافة العربية.
  • أدب وفنون

    طاولة مستديرة لتحضير الفتّة!

    رنّ الهاتف، فانتفضتُ، وهو رد فعل “سوري” لم أستطع التخلص منه رغم مرور السنوات، وإذ بأحد المعارف القدماء يدعوني إلى عشاء على “طاولة مستديرة” -وهذا تعبيرٌ للإشارة إلى ديمقراطيته- يتم أثناءه مناقشة الثورة السورية ومآلاتها بعد ثلاث سنوات من انطلاقتها. قبلت الدعوة لسببين: أولهما الحديث…

    أكمل القراءة »
  • مقالات الرأي

    في خدمة “إسرائيل”!

    نعم، نحن -العرب والمسلمين- في خدمة “إسرائيل” منذ لحظة تأسيسها، وربما قبل ذلك. لا أقول ذلك بهدف الاستفزاز، وإنما للتفكير بصوت عال لما جرى ويجري “تحت الطاولة” منذ عقود، وليست زيارة نتنياهو إلى عُمان هي الأولى، ولن تكون الأخيرة. فقد كانت أغلب أفعالنا عبارة عن…

    أكمل القراءة »
  • أدب وفنون

    الطريق إلى إسطنبول

    في “تشريقتي” الأولى نحو إسطنبول عام 2014، أنختُ جمالي في لندن، عاصمة بني سكسون وقبائل الأنغلوفون، تلبية لدعوة أحد الإخوة السوريين، الذي كان قد ساهم في “فتح” لندن، قبل حوالي 40 عامًا، وأصدقاء آخرين وهم من الناشطين في دعم الثورة السورية. وكان في انتظاري مفاجآت:…

    أكمل القراءة »
  • أدب وفنون

    قبلة في مصعد!

    في اعتراف، لن يترتب الآن عليه ارتكاب جريمة شرف، في قريتنا على الأقل، قالت لي قريبة من الدرجة الثالثة، حسب شجرة النسب الذكوري: إنها تزوجت قريبها بسبب “بوسة” قبل الزواج، ولولا الخوف من الفضيحة الاجتماعية والحمل، لأن كل بنات جيلها في القرية كن يعتقدن أن…

    أكمل القراءة »
  • أدب وفنون

    “حوار الأديان”

    مقدمة: كان في ودي أن يكون هذا المنشور مقالًا موسعًا لإحدى الجرائد الرصينة، ولكني بعد أن بدأت كتابته، غيّرت رأيي، فلا مبرر لشط ومط المنشور، كما أفعل أنا وغيري عادة، لنشر مقال مدفوع. وبما أنني قررت أن يكون “شعبيًا” دون دفع، ودون حشو ومراجع، فقد…

    أكمل القراءة »
  • أدب وفنون

    عندما أحببتُ والمختار المعلمةَ نفسها

    لا أنفي أبدًا سذاجتي في فهم الناس؛ فمنذ طفولتي كنت أعتقد أن “لكل مقام مقال”، ومن غير المستحسن أن نعتقد أن المدرّس يفكر مثل التلميذ، فعندما تضغط علية الحاجة للذهاب إلى المرحاض، فحاجة الأستاذ تختلف “نوعًا” عن حاجة التلميذ. وحاجة الكبير (الأب، العم، الخال) للنوم،…

    أكمل القراءة »
  • مقالات الرأي

    عن المقارنة بين “إسرائيل” والنظام السوري!

    كانت جامعة البعث في حمص، وبعض الجامعات السورية الأخرى، تضم إضافة إلى طلابها السوريين، بعضَ الطلاب الفلسطينيين القادمين من الضفة الغربية، للدراسة على حساب الجامعة: (مِنح)، وحدث أنني في أحد أيام عام 1986 كنتُ في “مكتب العبور” إلى رئيس الجامعة، الذي كانت تربطني به صداقة…

    أكمل القراءة »
  • أدب وفنون

    عودة اللاجئين وسياسة تدجين البقر

    بدأت علاقتي بالسياسة في مدينة حمص، في أواخر الستينيات، ولكن في وسط “فلاحي”.  كانت العلاقات العامة للناس تجري في أجواء مدينية، ولكن الأحياء الطرفية الجديدة المكونة من الريفيين، كانت مندهشة ومنسحقة أمام “هالة المدينة المقدسة”، كما المؤمنين المسيحيين أمام صور القديسين التي تزين كنائسهم، ولكن…

    أكمل القراءة »
  • أدب وفنون

    شهادات موت وماعز للسوريين!

    التزامًا بقيم “الحزب القائد”، وحرص “القيادة الحكيمة” على استقطاب الجماهير الكادحة إلى صفوف “الحزب العظيم”، وانسجامًا مع الحداثة وروح العصر؛ قرر الرئيس العلماني المقاوم، وطبيب العيون الذي يبصر أبعد من “زرقاء اليمامة”، أن ينتقل خطوة إلى الأمام؛ فبعد توزيعه “الماعز” على أهل “الشهداء” من جيشه،…

    أكمل القراءة »
  • مقالات الرأي

    الموت على هوامش الزمن

    كان موعد إقلاع طائرتي من إسطنبول، في الساعة الثانية والنصف بعد الظهر -والتاريخ هنا ليس مهمًا- وموعد وصولي إلى مونتريال، في الساعة الخامسة والنصف من بعد ظهر اليوم نفسه، أي بعد ثلاث ساعات، حسب التوقيتين المحليين في إسطنبول ومونتريال، ومعنى هذه “الحسبة” أنني لم أخسر…

    أكمل القراءة »
إغلاق