في نقاش وثيقة “رؤية إلى واقع ومستقبل سورية”

في النقد الفكري والسياسي، لا توجد حدود أمام القلم، وليس للاعتبارات الشخصية أي حضور فيه سوى الاحترام الإنساني، وهذا ما سأكون عليه عند تناولي لوثيقة طال انتظارها “الرؤية“؛ فهي تتناول مصاير السوريين وثورتهم. سوف يكون لكل محور في الوثيقة ورقة نقاش خاصة؛ ما يتيح لي المساحة والوقت الكافيين، من أجل تشريحها ونقدها والسعي لإعادة بنائها. […]

لِمَ تأخر نقد التيار الانتهازي في المعارضة

أنصار الثورة السورية، والمنخرطون في فعاليتها، من صحافيين وسياسيين ومفكرين، كغيرهم من السوريين الذين أيّدوا الثورة مروا خلال السنوات السبع المنقضية -نتيجة الخسارات المهولة التي أصابتهم- بخبرة إنسانية تشبه إلى حدٍ كبير خبرة من فقدوا عزيزًا عليهم، تملأ هذه الخبرة عمليات نفسية تكون بدايتها الصدمة للفقد، وإنكار حصوله، تتلوها سيطرة حالة من الغضب على من […]

عذرًا يا عمال سورية.. لقد خانكم “الرفاق”

لماذا قايض الشيوعيون السوريون وباقي القوى “اليسارية” حقوقَ الشعب في الحرية والعدالة الاجتماعية، بخطابٍ ديماغوجي شعبوي معادٍ للإمبريالية والصهيونية، وبصداقة خادعة مع الاتحاد السوفيتي؟!

شبهة فساد مالي تُعيق تعليم الأطفال السوريين

فعلى الرغم من أن لبنان والأردن فتحت أبواب مدارسها أمام الأطفال السوريين، فإنها أبقتها مواربة، وبالتالي لم تُسهّل لهم الدخول إليها؛ حيث ما زال أكثر من 530 ألف طفل سوري في هذين البلدين محرومين من التعليم.    

المعلمون السوريون في بلدان اللجوء طاقات معطلة! ما العمل؟

بلغ عدد الأطفال السوريين اللاجئين في تركيا ولبنان والأردن، من عمر (3-18 سنة) 1.67 مليون طفل، يواجهون تحديات تعليمية جدّية على مستوى الكفايتين الكمية والنوعية، حيث ما زال 720 ألف طفل خارج المدارس، أي 40 بالمئة منهم

الغوطة: نزع الروح عن الجسد

تصلنا صور أفواج النساء والشيوخ والأطفال، وهم يمشون بين الأنقاض والحُفر ووسط الغبار، لم يتسن لهم الاستحمام ولا غسل الثياب، قبل الرحيل عن بيوتهم أو عن ملاجئهم. أجسادهم مهدودة، يحملون أطفالهم وبعض متاعهم.. تسير جموعهم في صمت وحزن نحو باصات الترحيل

يحتاج السوريون للفرح

ليس عسيرًا على أي مراقبٍ يقوم بجرد استطلاعي لمضامين ما يتم نشره عن الحالة السورية، على صفحات المواقع الإلكترونية وفي مؤسسات الإعلام المختلفة، أن يلمس طغيان المضامين المأسوية السوداء، سواء وردت في صورة فوتوغرافية، أو في فيلم، أو في مقالة، وهذه الحال مستمرة منذ بدء العنف المسلح الذي فجّره النظام في سورية

تقييم هشاشة أوضاع اللاجئين السوريين في لبنان 2017

ومن القضايا المؤلمة، استمرار ممارسة الأهل العنف ضد أطفالهم، حيث تعرض 78 بالمئة من الأطفال دون سن 18 عامًا إلى العنف الجسدي و/ أو النفسي، بما في ذلك الصراخ والصياح بنسبة 54 بالمئة، والضرب على الأرداف 31 بالمئة

عينٌ على المواهب والكفاءات السورية اللاجئة

بغض النظر عن الملاحظات المنهجية الجدية التي سقناها حول ما تم نشره، في تقرير “الحياة الاقتصادية للاجئين السوريين في أوروبا”، وبغض النظر عن مدى صدق المعلومات التي توصل إليها وتمثيلها للواقع، فقد أثار التقرير مسألة هجرة/ لجوء الكفاءات والمهارات السورية