مقالات

قُتل تسعة مدنيين، وأصيب آخرون، في غارات جوية شنتها طائرات حربية -يُعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي- على قرية الباغوز جنوب شرق دير الزور.
ذكرت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد، وأخرى ناطقة باسم ميليشيا (حزب الله)، أنّ "التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) استهدف، فجر اليوم الخميس، مواقع لقوات النظام في صحراء دير الزور". بحسب وكالة (رويترز).
قُتل ثمانية مدنيين، وجُرح آخرون، اليوم السبت، في قصفٍ لقوات التحالف الدولي على قرية (الحمادة)، جنوب محافظة الحسكة.
بعد عدة ساعات، أعلنت ميليشيات (قسد) في بيان "استعادة جميع النقاط التي تقدمت إليها قوات النظام في ريف دير الزور"، مؤكدة "الحق في الدفاع عن النفس"، ومجددة اتهامها النظام بعرقلة محاربة الإرهاب.
أكد ناشطون في الحسكة أن التحالف الدولي نفّذ، أمس الثلاثاء، عملية إنزال جوي في ريف مدينة الشدادي، اختطف خلالها قادة من تنظيم (داعش)، وتسببت العملية في مقتل عدة مدنيين
نقل ناشطون من داخل الرقة أن خلافات واسعة ظهرت، بين (لواء ثوار الرقة) المكون من أبناء المدينة، وقيادة ميليشيات (قسد) التي تسيطر على المدينة، أدّت إلى اندلاع اشتباكات مسلحة بين الجانبين
غالبًا ما تضع قوات التحالف الدولي عمليات القصف العشوائي على المناطق المدنية، التي تطال المدارس والمستشفيات وسائر الأماكن العامة، وتلحق خسائر فادحة بالأرواح بين المدنيين السوريين، تحت ذريعة استهداف مقاتلي المنظمات الإرهابية
نقل ناشطون أن اشتباكات عنيفة اندلعت، ليلة أمس الجمعة، على خطوط التماس بين قوات النظام المتمركزة في بلدة (البغيلية) في ريف دير الزور الغربي، وميليشيات (قسد) في (حويجة الحصان)؛ ما دفع الطرفين إلى إرسال تعزيزات جديدة
أكد ناشطون أن مقاتلي تنظيم (داعش) جددوا، أول أمس الثلاثاء، هجومهم على مواقع قوات النظام والميليشيات الموالية لها، في بادية دير الزور قرب مدينة الميادين، وداخل مدينة البوكمال، وأنهم كبدوا تلك القوات عشرات القتلى، ثم انسحبوا إلى البادية
قُتل أكثر من 30 عنصرًا وأصيب عدد آخر، من قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، يوم أمس الجمعة، في إثر غارات جوية يُرجح أن طيران التحالف الدولي شنّها، في محيط مدينة الميادين شرقي محافظة دير الزور